كوكبكم بحاجة إليكم ! اتحدوا لمواجهة تغير المناخ

بمناسبة الاحتفالات بيوم البيئة العالمي وتحت شعار (كوكبكم بحاجة إليكم اتحدوا لمواجهة تغير المناخ)، افتتح معرض رسوم الإحتباس الحراري وتغير المناخ في مكتبة الأسد، وذلك برعاية الدكتورة كوكب الصباح الداية وزيرة الدولة لشؤون البيئة وبالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في سورية.
أقيم المعرض على هامش مسابقة رسوم حول التغيرات المناخية والإحتباس الحراري، وتم توزيع جوائز ضمن هذه الإحتفالية على 60 فائزاً، وتخلل الحفل معرض للصور الضوئية ومعرض كاريكاتير بالتعاون مع جمعية شمس.

تم إطلاق هذه المسابقة البيئية والتي تعلقت بمضمون الشعار (فالنكسر العادة نحو اقتصاد أقل إعتماداً على الكربون)، العام الماضي بمناسبة يوم البيئة العالمي من قبل مشروع إعداد البلاغ الوطني الأول للتغيرات المناخية، وتم استقبال المشاركات من الرسوم والتصوير الفوتوغرافي وعرضها للتصويت عن طريق الإنترنيت، وتم تشكيل لجنة فنية لإختيار الفائزين من عدة جهات معنية متخصصة.
جسدت الرسوم مدى مساهمة الأفراد في تخفيض إنبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون المسبب الرئيس لظاهرة الإحتباس الحراري وتغيرات المناخ، وقد هدفت المسابقة إلى تسليط الضوء والتركيز على هذا الجانب المهم من جوانب حماية البيئة على المستوى الوطني المتمثل بتلوث الهواء، وعلى المستوى العالمي بتلويث الغلاف الجوي المحيط بالكرة الأرضية.

يأتي هذا النشاط ضمن فعاليات التوعية البيئية لموضوع تغير المناخ، الذي يقوم بها مشروع (إعداد البلاغ الوطني الأول للتغيرات المناخية في سورية)، والذي يجري تنفيذه في وزارة الدولة لشؤون البيئة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومرفق البيئة العالمي، والذي يهدف إلى تقديم الدعم الفني للحكومة السورية لإعداد البلاغ الوطني الأول للإتفاقية الإطارية للتغيرات المناخية بحسب المنهجية المتبعة لجميع الدول الأعضاء وتقديمه إلى مؤتمر الأطراف لإتفاقية الأمم المتحدة الإطارية للتغيرات المناخية (UNFCCC)، بلإضافة للمساهمة في تعزيز القدرات الوطنية و تقويتها للوفاء بإلتزامات سورية اتجاه متطلبات الاتفاقية الدولية بشكلٍ مستمر.

كما يعمل على إجراء جرد شامل للنبعاثات غازات الإحتباس الحراري في سورية، وتحليل الإجراءات الممكنة وخيارات التخفيف من إنبعاثات هذه الغازات وتحليل تأثيراتها المحتملة على التغيرات المناخية، وإعداد برنامج للتكيف مع الظواهر السلبية للتغيرات المناخية على قطاعات التنمية المختلفة، بالإضافة إلى المساهمة في رفع سوية الوعي العام وتنمية المعرفة حول المواضيع المتعلقة بالتغيرات المناخية لإدراجها في الخطط الوطنية والسياسات العامة.

أخبار البيئة – دي برس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.