رجل المكعب الزجاجي نموذج مصغر لمستقبل البشر ولدينا فرصة قصيرة لتفادي أن يصبح حقيقة

شكل رجل المكعب الزجاجي منعطفاً خاصاً في الحياة اليومية لعموم سكان العاصمة اللبنانية بيروت حيث قام رجل عضواً في رابطة الناشطين المستقلين IndyACT بالإقامة داخل مكعب زجاجي شفاف على الكورنيش في منطقة عين المريسة، لمدة 3 أيام متتالية إقامة كاملة دون الخروج منه، بحيث سوف يختبر الناشط البيئي خلال ذلك، مختلف تأثيرات تغير المناخ.


يأتي هذا الحدث كجزء من المسار الموصل  إلى الرقم 350 جزء بالمليون وهو نسبة غاز ثاني أوكسيد الكربون الذي تأمل (أندي أكت) ويأمل العالم معها أن تصل إليه ضمن الغلاف الجوي للكرة الأرضية لكي نعيش جميعاً بصحة وسلام وأمان. تحضيراً للاحتفال باليوم العالمي للتحرك ضد تغير المناخ (24 تشرين الأول – أكتوبر الجاري 2009)، حيث تقوم IndyACT بتنسيق كافة الأنشطة والفعاليات على المستوى العربي تحضيراً لحث زعماء العالم إلى اتخاذ إجراءات سريعة وفعالة، بشأن تغير المناخ في مؤتمر كوبنهاغن، في كانون الأول (ديسمبر) المقبل 2009.

بدأت الرحلة الطويلة (للرجل الأخير) داخل المكعب يوم الجمعة الموافق 16 أكتوبر 2009 الساعة 8.00 صباحاً، حيث كابد صراعاً مريراً ضد آثار تغير المناخ، بما في ذلك درجات الحرارة القصوى، ونقص الغذاء، وارتفاع منسوب مياه البحر، ما يهدد بغرق كامل المكعب حيث يعيش. يمثل هذا الرجل داخل المكعب، إمكانية الوصول إلى مستقبل قاتم للبشرية، وذلك لأننا فشلنا في العمل لمكافحة تغير المناخ، عندما كانت الفرصة متاحة لنا للقيام بذلك. لا يزال لدينا وقت قليل متبقي لكي نتفادى أن تصبح قصة “الرجل الأخير” حقيقة واقعة، ولكي نعمل وننقذ الكوكب من مصير مأساوي.

في نهاية هذا العام 2009، سوف يجتمع زعماء العالم في العاصمة الدانمركية كوبنهاغن بغية التوصل إلى اتفاق جديد بشأن تغير المناخ. تعتبر هذه القمة واحدة من الفرص الأخيرة لإنقاذ الحياة على الأرض من آثار تغير المناخ. لسوء الحظ، تسير عملية التفاوض أبطأ من ذوبان القمم الجليدية، كما قال السيد وائل حميدان، المدير التنفيذي لIndyACT. وإذا لم تتمكن بلدان العالم من حل المشاكل السياسية الرئيسية في أسرع وقت، عندها سيكون أي اتفاق في كوبنهاغن بمثابة مذكرة انتحار الكوكب.

من جهتها أكدت IndyACT بإصرار على أهمية مشاركة الدول العربية في عملية كوبنهاغن، وخصوصاً أن تغير المناخ سوف يدمر اقتصاديات لبنان والبلدان العربية. وانتقدت رابطة الناشطين المستقلين الحكومات العربية على سياسة عدم المبالاة وعدم الاهتمام، التي تبديها حتى الآن، وتدين بشكل خاص، الدور السلبي الذي تلعبه المملكة العربية السعودية للتصدي لهذه المفاوضات. وتدعو IndyACT جميع الحكومات العربية إلى تلبية تطلعات مواطنيها، واتباع نهجاً بناء وأكثر إيجابية في مكافحة تغير المناخ، وتذكرهم بأنهم لا يزالوا مسؤولين عن واحدة من أكثر المناطق ضعفاً وتأثراً في العالم حيال الآثار الكارثية لتغير المناخ. للتعرف على ماذا يفكر (الرجل الأخير) داخل المكعب زوروا مدونته  Blog :

http://themaninthecube.wordpress.com

وتغريدته

twitter : http://twitter.com/Man_In_The_Cube

بيروت: عين المريسة: عمـاد سعـد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.