الطيور البرية أولى ضحايا تغير المناخ في المشرق العربي

أشارت الدراسات الحديثة إلى أن غازات الاحتباس الحراري والتغير المناخي هي السبب الرئيس لفقدان المتزايد الأنواع الحيوانية والتنوع الحيوي حول العالم، وحسب احدث تقارير الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة (IUCN) فان ربع طيور العالم مهددة بالانقراض، حيث بينت ” القائمة الحمراء ” للأنواع المهددة في عام 2009،(IUCN  Red list of threatened specie assessment of birds) صورة شديدة القتامة، حيث دخل (1226) نوعاً من الطيور ضمن الأنواع المهددةthreatened   وأدرجت )190( نوعا جديدا ضمن فئة ” الأنواع المعرضة لخطر داهم Critically threatened  وهي أعلى درجات الخطر حسب معايير القائمة.


و” القائمة الحمراء ” للطيور المهددة بالانقراض والتي تتم مراجعتها كل أربع أعوام هي من إعداد مؤسسة (بيرد لايف انترناشونال) الخيرية المعنية بالحفاظ على الطيور حول العالم ويعزوا التقرير أن الجفاف الطويل الأمد والتغير المناخي قد وضعت ضغوطا إضافية على مصادر الموائل الطبيعية، وخاصة تلك التي تعتمد عليها الأنواع المهددة وتزامن هذا مع التدمير المتزايد والكثيف للمؤائل الطبيعية، والاقتران الكارثي بين تراجع المؤائل الطبيعية وتغير المناخ في تشرذم تجمعات الطيور ليصبح التأثير السلبي لتغير المناخ اكبر بكثير، الأمر الذي يزيد من خطر الانقراض المحلي.

وبالرغم من تواصل انخفاض أعداد الطيور في العالم فان المعنيين بالحفاظ عليها ما زالوا متفائلين بإمكانية إنقاذ العديد من أنواع الطيور المهدد بالانقراض. وهنا لا بد من اتخاذ إجراءات على نطاق واسع من اجل تلطيف ظاهرة تغير المناخ مثل خفض انبعاثات غازات الكربون، والحد من معدل ارتفاع درجات الحرارة الكونية، إضافة إلى تغيير قيم المجتمع البشري وأنماط الحياة التي نعيشها. كما أن التغيرات السريعة التي طرأت على البيئات كان لها تأثير كبير على تناقص أنواع  الطيور كما ونوعا في الوقت الحاضر. وفي المشرق العربي انخفضت أعداد الطيور المهاجرة والمقيمة ومن الملاحظ أن أعداد الطيور في المشرق العربي قد أخذت تقل بشكل ملحوظ منذ عام 1990

ومن الأنواع المهددة بالانقراض في المشرق العربي
1-    الحسون -عروس التركمان عصفور الشوك       Gold finch
2-    طائر الخضر                                     Roller
3-    الوروار الأخضر                                  Blue cheek bee eater
4-    ديك السمن                                         Song thrush
5-    الصفره                                              Golden  oriole
6-    العصفور الخضاري، صفر                         Green flnch
7-    الحنيني، أبو الحنه                                  Erithacus rubecula
8-     العويسق                                                       Lesser kestrel
9-    ذعرة بيضاء، الكركس                                White wagtalc

وهنا لا بد من إلقاء الضوء على احد أهم وأجمل هذه الطيور وهو طائر الحسون – عروس التركمان            Carduelis Carduelis Gold finch

يتميز الحسون بوجهه القرمزي اللون وبخديه البيضاويين وقنته السوداء التي ينحدر منها خطان سوداوان على جانبي الرقبة، الجناحان سوداوان وتوجد بقعة ذهبية واسعة، الظهر بني ترابي وغطائيات الذنب العلياء بيضاء، الذنب اسود وأطراف ريشته بيضاء، الذقن قرمزي وبقية الأجزاء السفلى بيضاء ولكن توجد في الصدر والخاصرتين مسحة بنية أو حنائية باهته، والذكر كالأنثى ولكن لونه أكثر زهاء.

والحسون طائر مألوف وواسع الانتشار في بلدان المشرق العربي الهلال الخصيب وبلاد الشام، حيث كان يتواجد في الحدائق والبساتين والمناطق المشجر، وهو يتغذى على الحشرات والبذور  ويبني أعشاشه من الحشائش حيث تضع الأنثى فيه بين 5-6 بيضات وتحتضنها لمدة 11-13 يوما.

أسباب التهديد:
إن الطقس القاسي خلال سنوات الجفاف والتي غدت ظاهرة متكررة الحدوث خلال السنوات العشرة الأخيرة والتدمير المباشر للمسطحات المائية وجفاف الينابيع ونقص وشح المياه السطحية والآبار والبرك والجداول، وتقلص مساحة الغابات الطبيعية التي توفر المأوى والغذاء والصيد العشوائي والمبيدات الحشرية والملوثات الصناعية ،والنشاط البشري غير المنضبط، أحداث  تغيرات جذرية في شكل المؤائل الطبيعية من خلال التوسع العمراني والمشاريع الاقتصادية والاجتماعية والأمر الذي أدى إلى التراجع المتسارع لأعداده نتيجة لتدمير موئله الطبيعي    والنقص الكبير في غذائها وأماكن تعشيشها ونتيجة لهذه العوامل والمؤثرات انقرضت أو تعرضت للانقراض أنواع كثيرة من الطيور.

النتائج والحلول
وخلاصة القول إن ارتفاع درجات الحرارة سوف تحدث تغيرات كبيرة وجسيمة على المحيط الذي نعيش فيه الحيوانات والنباتات على حدا سواء، وهو ما قد يساهم في زيادة خطر انقراض بعض  الأجناس وتدهور التنوع الحيوي بكل أرجاء الكرة الأرضية. وهنا لابد من العمل على تقليص انبعاثات غازات الدفيئة، إضافة إلى منع صيد الطيور البرية والعمل على تشديد العقوبات على المخالفين والعمل على إكثار الأنواع المهددة بالانقراض من خلال برنامج (الإكثار في الأسر).

الأردن: أحمد الشريدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.