السمك رامي السهام يتقدم على الإنسان في فن الرمي

مما يميز الإنسان عن عالم الحيوان قدرته على الرمي الدقيق كرمي حجر أو رمح، ناهيك عن التصويب أثناء الرمي بالذخائر.

ويتطلب هذا تنسيقا للحركات إضافة إلى مراقبتها، ولكن يوجد في الطبيعة الحية رام لا يقل مهارة عن الانسان في الرمي، وهو السمكة رامية السهام (Toxotes jakulatrix).

قرر باحثون في جامعة بايرويث دراسة التكنولوجيا التي تستخدمها الأسماك رامية السهام.

وتعيش تلك الأسماك التي يبلغ طولها 20 سنتيمترا في أنهار وبحيرات غابات جنوب شرق آسيا، وتصطاد الفريسة فوق سطح الماء عن طريق رمي تيار الماء نحو الحشرات والعناكب ودفعها إلى الماء.

وقال الباحثون في مقال نشرته مجلة “Current Biology” إنهم كشفوا لدى الأسماك عن قدرة على التحكم في تيار الماء الحر عن طريق تغيير قوته واتجاهه.

وتبيّن أن الأسماك رامية السهام تغيّر الزمن اللازم للرماية بتغيير عرض فتحة فمها، ما يعني أن السمكة تعتمد إلى جانب الغرائز على الحساب الدقيق.

 

فيستي. رو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.