تمدد مدينة نيروبي يحدد محميتها الطبيعية

تضم حديقة نيروبي الوطنية انواعا متعددة من الحيوانات البرية، منها زرافات وحمر وحشية ترتع في وسط غابات السافانا، وفي الخلفية ترتفع ناطحات سحاب تؤشر على تمدد متسارع للعمران يوشك ان يخنق هذه الحديقة الفريدة.

وتعد نيروبي المدينة الاسرع توسعا في افريقيا، ما يشكل خطرا على حديقتها الوطنية، بحسب باولا كاهومبو مدير منظمة “وايلدلايف دايركت” غير الحكومية.

وتمتد هذه المحمية على مساحة117 كيلومترا مربعا، اي انها تشكل ما نسبته 15 % من مساحة العاصمة الكينية، لكن الضغوطات العمرانية عليها منذ توسعها الاول في حقبة الاستعمار البريطاني في الاربعينات بات كبيرا، من بنى تحتية للنقل ومصانع ومبان سكنية.

والى الجنوب منها، اصبح العمران في منطقة رونغاي يشكل سدا بوجه انتقال الانواع الحية الى حدائق اخرى مجاورة مثل امبوسيلي وناساسي مارا. كذلك فان الغبار الناجم عن مصانع الاسمنت المجاورة يشكل سحابات تخنق اشجارها وانواعها الحية.

ازاء هذه الظروف، قرر “اصدقاء الحديقة” شن حملة للتصدي لمشروعين كبيرين لانشاء بنى تحتية جديدة، الاول هو عبارة عن طريق دائري، والثاني سكة حديد ترمي الى تطوير نقل البضائع في المنطقة.

ولا يرغب المدافعون عن البيئة بذلك بان يقوضوا المشاريع الهادفة الى تخفيف الاختناق في حركة المرور التي تعاني منها العاصمة الكينية ذات الاربعة ملايين نسمة.

فنيروبي التي تتزايد فيها مقرات المجموعات الاقليمية والمتعددة الجنسيات ويتعزز دورها الاقتصادي في دول شرق افريقيا، يشلها ازدحام مروري خانق من السيارات، اضافة الى الشاحنات الناقلة للبضائع من مرفأ مومباسا الى الدول المجاورة عبر وسط المدينة.

ويقر النائب فرنسيس نيانزي ان “كينيا بلد نام يحتاج الى طرقات وسكك حديد وجسور” لكنه يأسف لكون معظم هذه المشاريع لا تقام الا في محيط الحدائق الطبيعية وداخلها.

واكثر ما اثار المدافعين عن البيئة هو مشروع الطريق الذي كان يقضي في البدء بشق ممر خارج الحديقة الا انه في النهاية تمت تجزئة المشروع وبيع في ظروف مشبوهة الى مقاولين عقاريين قبل ان ترتفع المباني على جانبيه.

ويتساءل النائب “كيف تمكن هؤلاء الاشخاص من الحصول على ملكيات هذه المنازل، لماذا لم تقم السلطات بازالتها؟”.

ولذلك يرى النائب ان المطلوب ليس التصدي للمشاريع ذات الفائدة الاقتصادية على البلاد، وانما “نريد ان يجري احترام الانظمة”.

وبحسب نايجل هانتر من منظمة “ايست افريكان وايلدلايف سوسايتي” فان حدائق اخرى تتعرض للمخاطر نفسها، مثل حديقة ناكورو في شمال غرب المدينة والتي فصلتها طريق شقت حديثا الى شطرين.

ويشدد على ضرورة ان يكون اي نشاط عمراني في المحميات يحظى بموافقة البرلمان، وانه في هذه الحالة ينبغي ان تقوم السلطات باجراءات تعويضية، مثل توسعة الحديقة جنوبا لفتح ممر لهجرة الحيوانات.

ويقول هانتر “نحن الآن امام خطر ان تتحول هذه المحمية الى جزيرة” معزولة، وربما ان تختفي “في عشرة اعوام او عشرين”.

وادت هذه التغيرات على مدى اعوام الى تغيير شكل الحياة البرية في المحمية، فالعوائق تحول دون هجرة الحيوانات منها واليها، والفهود باتت عرضة للنفوق صدما على الطرقات، وهجمات الاسود على قطعان المواشي في المناطق المجاورة تزايدت مخلفة ردات فعل انتقامية من الرعاة ضد هذه الحيوانات المفترسة.

وبحسب على تانفير رئيس جمعية اصدقاء الحديقة الوطنية في نيروبي “كلما تقلصت مساحة الحديقة تقلصت مساحة مواطن الحيوانات” وارتفعت وتيرة الصراع على المساحات بين الحيوانات الاصيلة فيها مثل الاسود ووحيد القرن، ويضاف كل ذلك الى الاضرار الناجمة عن الصيد غير الشرعي.

في المقابل، يرى كاهومبو ان الحديقة تزداد اهميتها كلما نمت نيروبي واصبحت اكثر فأكثر مركزا للنمو الاقتصادي في الشرق الافريقي.

وتضم الحديقة حاليا اكثر من 550 نوعا من الطيور، وهي تجذب سنويا 150 الف زائر، وتكتسب اهمية “لسكان كينيا ولاقتصادها” اضافة الى دورها في تنقية اجواء العاصمة من التلوث.

 

فرانس 24

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.