لماذا يثير الاحتفاظ بالحيوانات البرية بالشرق الأوسط جدلاً؟

في بداية هذا الشهر، لفت الحوض المائي العملاق الواقع في دبي مول بدولة الإمارات العربية الأنظار، عندما جلب المسؤولون التمساح الملك “كروك ” البالغ طوله أربعة أمتار، ووزنه 70 كغم، وهو أحد أضخم الزواحف المكتشفة على الارض ليتباهى بأسنانه المتراصة أمام الملايين من زوار المول.

2C

وفي خلال العام الماضي، أتى “دبي أكواريوم” بحيوانات من نوع “أبناء عرس” والتي قامت باستعراض مواهبها بالرسم والتلوين.

3C

كما أن فندق أتلانتس في دبي افتتح عام 2008 حوضا داخليا يضم أكثر من 65 ألف نوع من الأسماك، وقد أثار الفندق ضجة بين المنادين بحقوق الحيوان عند احتضانه لقرش الحوت المعروف باسم “سامي.”

4C
ويشهد الشرق الأوسط حركة متزايدة في استيراد الحيوانات الغريبة، ويعد سوق الحيوانات في الدوحة أحد أبرز الوجهات في قطر.

5C

وهنا تظهر صورة في حديقة رأس الخيمة للحياة البرية، التي تحتفظ بالحيوانات البرية الني أحضرت بعد شرائها من السوق السوداء.

6C

وهذه حيوانات يحتفظ بها مركز أبوظبي للحياة البرية، للحفاظ على الحيوانات التي يتم شراؤها بصورة غير قانونية وهي صغيرة، ولكن مالكيها لا يمكنهم الاحتفاظ بها بعد أن تكبر فيقوم هو بذلك.

 

CNN

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.