اكتشاف أنفاق تقترب من ارتفاع برج إيفل تحت الجليد بالقارة القطبية

اكتشف فريق من العلماء الإنجليز وجود أنفاق تضاهي برج إيفل في ارتفاعها، موجودة تحت صفحات الجليد الذي يغطي القارة القطبية، حسبما ذكر موقع «توب إنفو بوست» البريطاني.

وأضاف الموقع أن العلماء المنتسبين لعدة جامعات بالمملكة المتحدة، اكتشفوا وجود الأنفاق من خلال مجموعة من الصور التي التقطها القمر الصناعي وأخرى التقطتها أجهزة رادار على متن طائرة حلقت فوق جرف « فلشنر رون» الجليدي، غرب القطب الجنوبي، والتي أظهرت وجود تلال وتجاويف على سطح الغطاء الجليدي تتفق مع أنفاق تأخذ مكانها في قاعدته.

وذكر الموقع، أن الأنفاق تقترب من برج إيفل في الارتفاع، حيث يصل ارتفاعها إلى 820 قدماً، فيما يبلغ ارتفاع برج إيفل حوالي 987 قدماً، مشيرًا إلى أن الأنفاق تتجاوز أربعة أضعاف ارتفاع «جسر البرج» المعلق بلندن، الذي يبلغ ارتفاعه حوالي 213 قدماً.

وأشار الباحثون إلى أن الوضع والموقع اللذين تتخذهما الأنفاق يرجحا أنها تشكلت من «انصهار الماء» الناتج عن ذوبان الجليد، وتدفقه أسفل الغطاء الجليدي، وتسربه بين طبقات الأرض كالأنهار، وصولاً إلى المحيط.

وأردف الموقع أن الفريق البريطاني قرر الاستعانة بالبيانات المكتشفة حديثاً للتنبؤ بكيفية ذوبان الجرف الجليدي استجابة لظروف التغير المناخي.

المصرى اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.