إزالة الغابات المدارية تهدد إنتاج الغذاء العالمي

فادت دراسة نشرت نتائجها يوم الخميس بان إزالة الغابات في المنطقة المدارية بنصف الكرة الجنوبي تسهم في تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري وتهدد انتاج الغذاء في العالم عن طريق الاخلال بانماط تساقط الامطار في أرجاء اوروبا والصين والغرب الاوسط الامريكي.

وقالت الدراسة التي اوردتها دورية (تغير مناخ الطبيعة) إنه بحلول عام 2050 قد تؤدي عمليات إزالة الغابات الى تراجع سقوط الأمطار بالمناطق المدارية بنسبة 15 في المئة بما في ذلك مناطق الامازون بامريكا الجنوبية وجنوب شرق آسيا ووسط أفريقيا.

يقول الخبراء إن معظم أنشطة قطع الأشجار تجري لتهيئة الاراضي لزراعة المحاصيل ويمكن ان يتسبب هذا بدوره في خلق حلقة مفرغة من خلال زيادة درجة حرارة الارض وخفض الانتاج الغذائي في المزارع وهو ما يجبر المزارعين على قطع مزيد من الاشجار لزراعة الارض.

وقالت ديبورا لورانس الاستاذة بجامعة فرجينيا وكبيرة المشرفين على هذه الدراسة لمؤسسة تومسون رويترز “عندما تزيل أشجار المناطق المدارية فستواجه هذه المناطق درجة عالية من الاحتباس الحراري وأشد مستوى من الجفاف”.

تؤدي إزالة الاشجار وزراعة محاصيل مكانها الى إطلاق غاز ثاني اكسيد الكربون في الجو ما يسهم بدوره في احداث الاحتباس الحراري. في الوقت ذاته تصير المناطق المنزوعة الاشجار أقل قدرة على الاحتفاظ بالرطوبة وسرعان ما يؤدي ذلك الى تغير أنماط الطقس محليا.

وأشارت الدراسة الى انه اذا استمرت أنشطة قطع الغابات على معدلاتها الحالية في منطقة الغابات المطيرة بالامازون في امريكا الجنوبية فان محصول فول الصويا الذي تنتجه المنطقة قد يتراجع بنسبة 25 في المئة بحلول عام 2050 .

ومضت الدراسة تقول إن قطع الغابات في جمهورية الكونجو الديمقراطية أو تايلاند قد يكون له تداعيات أبضا في مناطق أخرى من العالم إذ سيؤدي الى تزايد هطول الامطار على بريطانيا وهاواي وتراجعها في جنوب فرنسا ومنطقة الغرب الاوسط الامريكي.

وقالت لورانس إنه على الصعيد العالمي فان أنشطة قطع الغابات تتزايد ببطء. وقالت إن البرازيل نجحت في خفض هذه المعدلات “من خلال قصة نجاح رائعة” فيما ساء الوضع في الغابات المدارية باندونيسيا.

وقد تؤدي ازالة الغابات المدارية بالكامل الى زيادة في درجات حرارة العالم قدرها 0.7 درجة -وذلك اهم آثار غازات الاحتباس الحراري- ما يعني مضاعفة ارتفاع درجة حرارة العالم منذ عام 1850 .

وقالت لورانس “دأبنا على تسمية الغابات المدارية بانها ’رئتا العالم’ إلا انها صارت أكثر شبها بغدد العرق”.

ومضت تقول “تنطلق منها كميات كبيرة من الرطوبة ما يجعل كوكب الارض يحتفظ بالبرودة. لكن هذه العلاقة المهمة تزول بل انها تنقلب رأسا على عقب إذا ازيلت الغابات”.

 

 

الجزيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.