عشرات الدول تجتمع في كندا لبحث اتفاقية التغير المناخي

التقى مسؤولون من أكثر من 30 دولة وقعت على اتفاقية باريس للمناخ في عام 2015 في مدينة مونتريال الكندية يوم السبت في أول لقاء بينهم منذ قدمت الولايات المتحدة إخطاراً رسمياً الشهر الماضي بانسحابها من الاتفاقية.

وقال شيه تشن هوا الممثل الصيني الخاص بشؤون التغير المناخي إنه ينبغي للعالم المضي قدماً في تنفيذ تعهدات باريس مؤكداً أنه “لا ينبغي إعادة التفاوض على اتفاقية باريس”.

وقال ميجل أرياس كانيتي المفوض الأوروبي للمناخ والطاقة إن كندا والصين والاتحاد الأوروبي نظمت لقاء يوم السبت بهدف فتح حوار بين الدول الصناعية الرئيسية والدول النامية و”تعزيز الزخم العالمي” لتنفيذ اتفاقية باريس.

ويأتي المؤتمر بعد ثلاثة أعاصير مدمرة في المحيط الأطلسي يعتقد بعض الخبراء أن التغير المناخي له دور في تفاقمها عن طريق ارتفاع درجة حرارة المحيطات.

وتهدف اتفاقية باريس للمناخ التي وقعت عليها نحو 200 دولة إلى الحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض بدرجتين مئويتين عبر وسائل من أهمها تعهدات بالحد من منسوب ثاني أكسيد الكربون وغيره من انبعاثات الوقود الأحفوري.

جدير بالذكر ان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون قال يوم الأحد إن من الممكن أن تظل الولايات المتحدة في اتفاقية باريس للمناخ وفقاً للشروط المناسبة. وقال تيلرسون لبرنامج (فيس ذا نيشن) الذي تبثه محطة (سي بي إس) التلفزيونية “الرئيس ترامب قال إنه منفتح على فكرة إيجاد الشروط التي تسمح لنا بالبقاء على تواصل مع الآخرين في مشكلة نتفق جميعاً على صعوبتها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.