آيسلندا تخلي المنطقة المحيطة ببركان بارداربونغا خوفا من ثورانه

أغلقت السلطات الايسلندية المناطق المحيطة ببركان بارداربونغا بعد تزايد المخاوف من ثورانه.

ولاتوجد مساكن دائمة في المنطقة المحيطة بالبركان والتى تقع على بعد 300 كيلومتر من العاصمة ريكيافيكك باستثناء بعض الاماكن في محمية طبيعية تحظى بافضلية لدى السائحين.

وقال علماء جيولوجيون إنهم سجلوا اكثر من 300 هزة ارضية في منطقة البركان خلال 48 ساعة بدءا من منتصف ليل الثلاثاء.

وقد تسبب الرماد المنبعث من بركان ايافياتياياكوتيا بإيسلندا عام 2010 في اختلال حركة النقل الجوي عالميا، وفي أكبر غلق للمجال الجوي الأوروبي منذ الحرب العالمية الثانية، وكبد شركات الطيران خسائر بقيمة تقارب 2 مليار يورو.

وأكدت السلطات الايسلندية أن قرار اخلاء المنطقة المحيطة بالبركان جاء بهدف حماية ارواح المواطنين حيث تم اجلاء ما يقرب من 300 شخص من المنطقة.

وقال بيان حكومي “إنه لايمكن استبعاد امكانية ان حركة الطبقات الصخرية في باطن الارض ستؤدي الى نشاط بركاني”.

وكانت ريكيافيك قد رفعت درجة التأهب في المنطقة المحيطة بالبركان من الاصفر الى البرتقالي وهي الدرجة الرابعة من بين خمس درجات على سلم المخاطر البركانية.

وتعني حالة التأهب البرتقالية أن البركان يظهر نشاطا متزايدا وخطورة كبيرة بحدوث انفجار بركاني.

ويقع بركان بارداربونغا شمال غرب البلاد وتغطي فوهته طبقة كثيفة من الجليد حيث يعتقد العلماء أن نشاطه قد يؤدي الى احترار المنطقة وغرق جزء كبير من الاراضي المحيطة بمياه الثلوج الذائبة.

 

BBC

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.