العواصف الرملية بالعراق تنذر بتوسع رقعة التصحر

قد تبدو العواصف الرملية أمرا عاديا في بلد كالعراق، الذي تشكل الصحراء فيه نسبة كبيرة، إلا أنها تنذر بخطر أكبر، ألا وهو التصحر.


فالخبراء يقولون إن معدل هذه العواصف ازداد بشكل كبير في السنوات الأخيرة، الأمر الذي أصبح يهدد مصادر الغذاء في البلاد.

كما أن نقص المياه وارتفاع مستويات الملوحة والتصحر أثرت جميعها بشكل سلبي على الإنتاج الزراعي خلال السنوات الماضية في العراق، وفقاً لمسؤولين من وزارتي الزراعة والموارد المائية.

وتقول وزارة الزراعة العراقية إن الملوحة تؤثر على 40 في المائة من الأراضي الزراعية، خصوصاً في وسط وجنوب البلاد، في حين تؤدي إلى تصحر ما بين 40 و50 في المائة، من الأراضي التي كانت زراعية في السبعينات.

يقول فضل فراجي، من وزارة الزراعة العراقية: “إنها مشكلة خطيرة، لأن مثل هذه العواصف تهدد صناعة الغذاء في العراق.”

من جانبه، أخذنا جواد كاظم ووالده في رحلة إلى حقلهما الذي كان في يوم من الأيام أرضا خصبة للزراعة.

يقول كاظم: “الخطر الأكبر الذي يتسبب في التصحر هو ترك المزارعين لأرضهم بحثا عن وظائف جديدة في المدينة.”

فأرض كاظم تنتج حاليا 50 في المائة مما كانت تنتجه سابقا، وهي نسبة لا تكفي لإطعام عائلته، التي تتألف من 45 شخصا.

من جهته، يقول كاظم غازي، والد جواد: “لم تسقط أمطار غزيرة خلال السنوات الثلاثة الماضية، إضافة إلى العواصف الكثيرة، فطوال حياتنا لم نعهد مثل هذه الأجواء السيئة.”

يذكر أن سهول منطقة وسط وجنوب العراق المعروفة بخصوبتها خلال السبعينيات قد تحولت إلى أراض مالحة.

وتفيد التقديرات أن حوالي 25 ألف هكتار من الأراضي تتأثر سنوياً بالملوحة، وتصبح مالحة بشكل لا يساعد على نمو المحاصيل.

CNN

1 comment

رابط RSS
  1. سمير العسكري

    سلام عليكم المن يهمه الامر اني المهندس سمير العسكري
    لدية مجموعة مشاريع حل شحة المياه ومالجة التصحر و
    الملوحةوهو باقامة شركة خاصة بهذاالمجال ودعمهة لكافة المتطلبات
    واحتاج ايضا الى مجموعة من المتخصصين لعدة مجالات يخص الموضوع
    اذا ارتم الاتصال بي لان هذا المضوع كبير ومتشعب ؟
    لان لدي طلابات في ذلك لدراسة والبحث .
    وارجو التصال بي : رقم الهاتف في سوريادمشق:

    00963932035018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.