البطيخ.. الوقود المستقبلي للسيارات

يزعم علماء أمريكيون أن عصير البطيخ قد يكون أحدث صيحة في عالم الطاقة المتجددة لتشغيل السيارات.
وقال باحثون من وزارة الزراعة الأمريكية إن البطيخ المرفوض، جراء شكله غير المتناسق أو إصابته بآفات، وتصل نسبته إلى واحدة من بين كل خمس بطيخات، قد يستخدم لإنتاج  الوقود العضوي.


وبلغت كمية البطيخ المرفوض، ويجري حرثه مجدداً في الأرض، 360 ألف طن متري، في الولايات المتحدة وحدها عام 2007، وفق “سانيس ديلي.”

وتعتمد التقنية المقترحة على تخمير السكر الذي يحويه البطيخ إلى إيثانول، علماً أن عصير تلك الفاكهة يمثل قرابة نصف وزنها، يمثل السكر منها عشرة في المائة.

وقدر العلماء إنتاج نحو 26 ليتراً من الإيثانول من كل طن متري من ثمار الفاكهة الصيفية.

وقال الباحث الزراعي وين فيش: “كل فدان ينتج ما بين 30 إلى 60 طن من البطيخ، وخمس ذلك أمر مدهش… يمكنل تخيل كم العصير الذي يمكن إنتاجه من ذلك.”

ورغم أن حقول البطيخ لن تحل معضلة الوقود التي تعاني منها الولايات المتحدة، إلا أن فيش قال إنها “تمثل جزء صغير للغاية من لغز ضخم.

وفي السابق، أوصى علماء دوليون بوقف استخدم الوقود العضوي المستخلص من محاصيل زراعية في سياق مكافحة ارتفاع أسعار المواد الغذائية وتفشي الجوع.

وأشار ثلاثة من كبار خبراء الغذاء في كونسورتوم للأبحاث الدولية، في معرض مطالبهم بتعليق استخدام الوقود العضوي، إلى حاجة دول العالم لإعادة النظر في برامج تحوير استخدام بعض أنواع المحاصيل الزراعية، كالذرة وحبوب الصويا، إلى وقود عضوي، بالنظر إلى أزمة الغذاء العالمية.

وقال جواشيم فون برون، مدير “معهد أبحاث سياسة الغذاء العالمية”، ومقرها واشنطن إن امتناع الدول الكبرى عن استخدام الوقود العضوي هذا العام سيؤدي لتراجع أسعار حبوب الذرة بقرابة 20 في المائة والقمح بنحو 10 في المائة ما بين 2009 -2010.

وتعد الولايات المتحدة من أكبر منتجي الوقود العضوي.

ونادى الخبراء بتركيز الجهود على منتجات زراعية أخرى سوى الحبوب، وقال بروفيسور علوم التربة بجامعة ولاية أوهايو: “نحن بحاجة لإطعام البطون قبيل إطعام سياراتنا. افتقار الأمن الغذائي يتهدد مليار شخص، ونحن ليسوا في موقف يتيح لنا رفاهية تجاهل هؤلاء والاهتمام بالبنزين.”

وشدد فون برون أن الولايات المتحدة والدول الأخرى بين مطرقة مكافحة ارتفاع أسعار النفط وسندان محاربة جوع العالم.

CNN

1 comment

رابط RSS
  1. مارون ناصيف

    يبدو ان العالم يتجه الى الطاقة البديلة اما عالما العربي فهو يتجه الى استخدام الطاقة الدخيلة ويرفضون البحث في اي موضوع او تمويل مشروع خارج عن نطاق ملئ الجيوب دون عيوب نعم انا تقدمت بمشروع لتوليد الكهرباء في لبنان بمولدات مائية ليست بحاجة لسدود او مجار يمياه نعم انا تقدمت بمشروع توليد غاز نظيف يعطي الاف االأمتار المكعبة من الغاز النظيف وتسيير المحركات والسيارات على هذا النوع من الغازات ولكن يبدو اننا في عالم اخر هو اخر العالم وللتأكد مما اقول ارجو البحث google ; marpoun nassif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.