أزمة البلاستيك تطارد العالم.. 12 مليار طن تهدد البيئة والبشرية

منذ تطوير البلاستيك وانتشار استخدامه في مطلع الخمسينيات من القرن الماضي، أنتجت البشرية نحو 8.3 مليار طن منه على مستوى العالم.

وتتواجد هذه الكميات في العالم اليوم على شكل نفايات، حسبما ذكر باحثون أمريكيون في دراستهم التي نشروا نتائجها اليوم الأربعاء في مجلة “ساينس أدفانسيس” العلمية.

وتوقع الباحثون وفقا لوكالة الأنباء الألمانية، أن تصل كميات نفايات البلاستيك في العالم إلى نحو 12 مليار طن بحلول عام 2050.

وكان باحثون تحت إشراف رولاند جير من جامعة كاليفورنيا وجينا لامبيك من جامعة جورجيا قد قدروا عام 2015 كمية البلاستيك التي تصل للبحر من إجمالي ما ينتجه العالم وقالوا إن هذه الكميات تراوحت بين 4.8 مليار و 12.7 مليار طن عام 2010 وحده.

وقام الباحثون خلال هذه الدراسة بحساب كمية البلاستيك التي تم إنتاجها إجمالا على مستوى العالم حتى الآن وحصروا خلال ذلك كميات البلاستيك المنتجة في مختلف القطاعات الصناعية وراتنجات البوليمر والألياف الصناعية والمواد المضافة التي تسمى مضافات البلاستيك.

وبدأ الباحثون حساب هذه الكميات اعتبارا من عام 1950 عندما كان إنتاج العالم من البلاستيك لا يتجاوز نحو 2 مليون طن.

ولكن الكميات التي تنتجها البشرية من البلاستيك ارتفعت بشكل ملحوظ منذ ذلك الحين حيث بلغ الإنتاج العالمي منه 380 مليون طن عام 2015 أي بمعدل نمو 8.4 %.

وقال الباحثون إن 30% من البلاستيك الذي أنتج سابقا لا يزال قيد الاستخدام وإن حجم نفايات البلاستيك في العالم بلغ 6300 طن حتى عام 2015 منها نحو 9% فقط قابلة لإعادة التدوير و 12% تم حرقها في حين أن النسبة الأعظم منها، 79%،موجودة في البيئة الطبيعية أو في مستودعات.

وحذرت جامبيك في بيان لجامعتها عن الدراسة من أن “معظم اللدائن لا تتحلل بشكل عضوي، لذلك فإن نفايات البلاستيك التي أنتجتها البشرية يمكن أن تظل عندنا آلاف السنوات”.

أضافت جامبيك: “تؤكد تقديراتنا ضرورة التفكير بشكل نقدي بشأن المواد التي نستخدمها وكيفية تعاملنا معها”.

وأوضح الباحثون أن إعادة التدوير ليست بالضرورة هي الحل لمشكلة البلاستيك لأن إعادة التدوير تؤجل فقط الوقت الذي تتحول فيه المادة إلى قمامة ولا تخفض كميات القمامة مستقبليا إلا إذا تم تخفيض كميات الإنتاج الأولية.

وأصبحت اللدائن أكثر المواد إنتاجا من قبل الإنسان باستثناء الفولاذ والأسمنت “حيث إن نحو نصف الفولاذ المنتج يذهب إلى مصانع أي أنه يستخدم لعقود ولكن العكس هو الصحيح مع البلاستيك” حسبما أوضح جير مضيفا: “نصف اللدائن تصبح قمامة بعد أربع سنوات أو أقل” خاصة المواد التي تستخدم في المعلبات حيث إن معظمها يصبح قمامة في نفس سنة إنتاجها.

وأكد الباحثون أنهم لا يدعون للتخلي تماما عن اللدائن ولكن وفي ضوء بقائها فترة طويلة في البيئة فلابد من التفكير أكثر بشأن شكل هذا البقاء وإلا فإن البشرية ستكون معرضة لخوض تجربة كونية فريدة خارج السيطرة تتجمع فيها مليارات الأطنان من البلاستيك في جميع الأنظمة الحيوية المركزية لكوكب الأرض.
وقالت جامبيك: “لا يزال هناك بشر قادرون على تذكر شكل العالم عندما كان خاليا من البلاستيك”.

ويتحلل البلاستيك بتأثير ضوء الشمس إلى أجزاء أكثر صغرا ولكن العلماء لا يعرفون كثيرا حتى الآن عن التأثيرات الحيوية لهذا الجزيء الدقيق الذي أصبح موجودا في الكثير من الأجسام البحرية مثل الصدفيات والأسماك ويرقات الأسماك وكذلك في الطيور البحرية أو غيرها من الكائنات البحرية.

الاقتصادية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.