السعودية تتعهد باختبار لقاح أنفلونزا الخنازير قبل استخدامه

قالت هيئة الغذاء والدواء في السعودية أنها ستخضع لقاح أنفلونزا الخنازير فور وصوله للمملكة لفحوصات مخبرية للتأكد من مأمونيته وصلاحيته للاستخدام وخلوه من الملوثات واختبارات العقامة وفعاليته ضد المرض وذلك عن طريق حقن اللقاح في حيوانات التجارب.
وأوضح نائب رئيس الهيئة لشئون الدواء عبد الله باوزير “سنتعامل مع اللقاح الجديد مثلما نتعامل مع لقاح الأنفلونزا الموسمية من حيث التقييم والفحص وذلك عبر لجان الجودة والسلامة والفعالية والتي ستفحص جميع الدراسات من حيث طرق التصنيع واتباع اللقاح للجودة الجيدة.

وأضاف في تصريحات نشرتها صحيفة “الرياض” المحلية أن جميع الدراسات تؤكد مأمونية هذا اللقاح وتم حتى الآن تطعيم نحو مليوني شخص في أمريكا به، وحتى وصوله للمملكة سوف يأخذه نحو خمسة ملايين شخص في أمريكا وأوروبا.

وتأني تصريحات باوزير بعد موجة تخوف يعيشها الشارع السعودي من انتشار وباء الأنفلونزا، حيث تدور شائعات عن عدم مأمونية اللقاح وأنه ربما يسبب أمراضا أخرى.

وتخوف باوزير من التشويش على التطعيمات الأساسية المعتمدة والتي تحمي من أمراض معدية وخطيرة جراء التخويف من لقاح أنفلونزا الخنازير وما يتداول من معلومات مغلوطة حوله.

وبين أن اللقاح لن يتوفر في الصيدليات الأهلية بل سيكون في المستشفيات الحكومية والخاصة وهذا بعد التسجيل وتوفير الكميات بالمملكة، مشيرا إلى أن المملكة تدرس حالياً طريقة تصنيع اللقاح من الشركة المصنعة والتأكد من أن الدراسات التي قدمت للسعودية هي ذاتها التي قدمت لأمريكا والدول الأخرى.

وسجلت السعودية منذ ظهور المرض 36 حالة وفاة، فيما تجاوزت الإصابات التسعة آلاف إصابة، وتقول وزارة الصحة السعودية أن 98 بالمائة منها شفي تماما من المرض وعاد لممارسة حياته الطبيعية.

وكانت وزارة الصحة قالت في وقت سابق أنها ستعالج جميع مصابي أنفلونزا الخنازير من المواطنين والوافدين مجانا في المستشفيات الحكومية والخاصة بعد أوامر أصدرها العاهل السعودي الملك عبد الله.

وتقول الوزارة أنه على الرغم من الانتشار السريع للمرض إلا أن درجة ضراوة الفيروس لا تزال متوسطة الحدة وغالبية الحالات تشفى من دون علاج وأن نسبة الوفيات متدنية في السعودية.

أرابيان بيزنس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.