معامل “سانوفى” الفرنسية تتحدى العالم بلقاحها الجديد ضد حمى الضنك

يعكف العلماء الفرنسيون فى معامل “سانوفى” الفرنسية المتخصصة فى اللقاحات، على إنتاج لقاح جديد ضد فيروس حمى الضنك، والتى أصبحت منتشرة فى دول أمريكا اللاتينية وآسيا الجنوبية – والشرقية والتى بلغ عدد المصابين بها حتى اليوم مائة مليون حالة فى العالم، طبقا لآخر إحصائيات منظمة الصحة العالمية، فبعد أن كان وباء الحمى منتشر فى 9 دول فى 1970، أصبح حاليا فى مائة دولة، فقد اكتشفت مؤخرا حالة فى كل من فرنسا وفلوريدا وتكساس فى أمريكا رغم اختفائه منذ أكثر من نصف قرن.

وقد أوشك الباحثون فى معامل “سانوفى” الفرنسية على الانتهاء من التجارب الإكلينيكية الأخيرة للقاح الجديد الذى ظل العمل فيه قرابة 20 عاما، وفى حالة نجاحه نهائيا فسوف تطرح أول جرعاته التجارية فى نهاية عام 2015، وقد أنفقت الشركة الفرنسية قرابة 1.3 مليار يورو لإنتاج هذا اللقاح الجديد، والتى سوف تصل عائداتها إلى مليار يورو سنويا.

وكانت قيمة مبيعات معامل “سانوفى” بلغت 32.9 مليار يورو خلال عام 2013 منها 3.7 مليار يورو فى مجال اللقاحات، وكان “كريستوف – فيهباشر” مدير معامل “سانوفى” قد أعلن منذ توليه الإدارة فى 2009 أنه سوف يستثمر مبلغا قدره 300 مليون يورو من أجل إقامة مصنع مخصص لإنتاج لقاح ضد “حمى الدنج”، وهو يعد أكبر استثمار صناعى للشركة الفرنسية وخاصة بالنسبة للقاح، خاصه بعد التجارب الفاشلة التى أجريت فى تايلاند وفى بريطانيا فقد جربت “سانوفى” حظها من خلال مصنعها التى أقامته بالقرب من مدينة ليون الفرنسية.

ومنذ ذلك الوقت وهى تكثف من تجاربها الإكلينيكية فى 2010 على آلاف المرضى من الأطفال والشباب فى أمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا، حيث إن الوباء يختلف من دولة إلى أخرى، لذلك كانوا فى حاجة إلى عدد أكبر من المرضى لإجراء اللقاح عليهم، حيث إن كل مريض يحتاج إلى ثلاث حقن بفارق ستة أشهر بين كل واحدة، ثم بعد 24 شهرا، نشرت نتائج هذه التجارب فى 2012 فى مجلة “دولانسيت” أشهر المجلات الطبية، والتى كشفت أن اللقاح أعطى مناعة ضد ثلاث من أربع طبقات من أساس المرض، مما يدعى أول تجربة عالمية فى نجاح هذا اللقاح، حيث إن الفيروس نشط ومعقد ويتحور، مما أثبت مدى التحدى الذى وصل إليه المعمل الفرنسى.

وما زال المعمل يوسع من تجاربه حتى أن آخر النتائج كانت فى شهر يوليو الماضى، وظهرت فاعليته فى أربعة أنواع من الفيروس بنسبة 75% والنوع الثالث والرابع بنسبة 50% للنوع الأول و35% للنوع الثانى، وفى تجربة أجريت فى آسيا كانت نسبة فاعلية اللقاح 56% وتخفيض ثلثى المرض فى المستشفيات من جراء هذا المرض، وبالرغم من فاعلية اللقاح المتوسطة إلا أن تأثيره مهم بالنسبة للصحة العامة.

وبالنسبة لتحديد سعره فيقدر إجمالى تكاليف علاج هذه الحمى القاتلة بحوالى 12 مليار دولار، أى 9 مليارات يورو، وفى نهاية الأمر يقدر المحللون أن يتفوق سعره عن سعر لقاح الأنفلونزا الذى يتراوح ما بين 10 إلى 15 دولارا.

اليوم االسابع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.