90 بالمئة من الأطفال الأمريكيين يفرطون في تناول الملح

قال مسؤولون اتحاديون عن الصحة إن الأطفال الأمريكيين يتناولون الكثير من الصوديوم، وهذا يعرضهم لمخاطر ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب في وقت لاحق من أعمارهم.

وجد تقرير للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن أكثر من 90 % من الأطفال الأمريكيين، الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 18 عاما يستهلكون كثيرا من الصوديوم يوميا.

ويتناول هؤلاء الأطفال في المتوسط نحو 3300 ملليغرام من الصوديوم يوميا، حتى قبل إضافة الملح على المائدة. واستندت دراسة المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إلى دراسات استقصائية أجريت على مستوى البلاد عامي 2009 و2010. وهذا يتجاوز الإرشادات الغذائية التي تدعو الى عدم تجاوز 2300 ملليغرام يوميا.

وأشار التقرير الى أن واحدا من كل ستة من الشبان الأمريكيين أصيب بالفعل بارتفاع ضغط الدم، وهي حالة ترتبط بشكل وثيق بزيادة تناول الملح والبدانة والتي يمكن أن تؤدي الى أزمات قلبية وجلطات.

ووجد التقرير أن 43 في المئة من الصوديوم جاء من عشرة أنواع شعبية من الأطعمة، من بينها: البيتزا، وشطائر اللحوم مع الجبن، وشطائر اللحوم المقددة، والمعكرونة مع الصلصة، والجبن، والوجبات الخفيفة المالحة مثل رقائق البطاطس (البطاطا)، وقطع الدجاج، والفطائر، والخبز والحساء.

وقال مدير المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها توم فريدمان في بيان “معظم الصوديوم يأتي من الأطعمة الجاهزة وأغذية المطاعم، وليس من إضافة الملح على الطعام. الحد من كمية الملح سوف يساعد أطفالنا على تجنب مشاكل صحية مأساوية ومكلفة”.

ووجدت الدراسة أن وجبة العشاء هي أكبر مصدر منفرد للصوديوم ومسؤول عن ما يقرب من 40 % من الكمية اليومية.

 

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.