تطوير علاجات ومضادات حيوية صديقة للبيئة

تتسرب إلى البيئة مواد دوائية يخرجها الإنسان ومنها مثلا المضادات الحيوية التي يؤدي تزايد استخدامها إلى ظهور متزايد لبكتريا تقاوم المضادات الحيوية.

وتسعى مؤسسة ألمانية لعلاج هذه المسألة حفاظا على البيئة والإنسان والحيوان.

توجد في جميع أنحاء العالم بقايا من المواد الدوائية أو الصيدلانية، موجودة في الأنهار والجداول والبحيرات. ولا توجد لدى محطات معالجة مياه الصرف الصحي القدرة على السيطرة على المواد الدوائية التي يخرجها الإنسان ولا تتحلل بسهولة.

وحسب ما ذكر موقع المؤسسة الألمانية الاتحادية للبيئة (DBU) يقول الدكتور هاينريش بوترمان، الأمين العام لتلك المؤسسة: “هناك ضرورة ملحة لوقف تسرب المكونات الصيدلانية الفعالة داخل البيئة. إذ يمكنها الإضرار بالبيئة وتشكيل مخاطر على الإنسان على المدى البعيد”

ولأن تحسين طرق معالجة مياه الصرف الصحي لا تكفي وحدها لعلاج تلك المشكلة تقوم المؤسسة الألمانية الاتحادية للبيئة (DBU) بدعم جامعة “لويفانا” في لونيبرغ، تقنياً ومالياً بما يقرب من نصف مليون يورو. حيث تسعى جامعة “لويفانا” لتطوير وصناعة مضادات حيوية صديقة للبيئة، وسهلة التحلل.

ويدعو هاينريش بوترمان إلى تقليل استخدام المضادات الحيوية إلى أقل ما يمكن في الطب البشري والطب البيطري على حد سواء.

ويحذر أيضا من استخدام المضادات الحيوية بكميات كبيرة لأن ذلك يؤدي إلى ظهور متزايد لأنواع من البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية.

 

 

DW.DE

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.