WHO: انفلونزا الخنازير تواصل انتشارها بالشرق الأوسط

في تقريرها حول فيروس H1N1 المسبب لمرض انفلونزا الخنازير، قالت منظمة الصحة العالمية إن 21 بلداً في إقليم شرق المتوسط، من إجمالي 22 دولة، أعلن عن اكتشاف 9844 حالة من الحالات المؤكدة مخبرياً، مشيرة إلى أن جيبوتي أحدث دولة في الإقليم تبلغ عن اكتشاف الفيروس في أراضيها.
وأوضحت المنظمة أن من بين الحالات المذكورة، ثمة 562 حالة انتقلت إليها العدوى محلياً، و51 وفاة ذات صلة بالفيروس، وقعت في: البحرين (2)، مصر (1)، العراق (1)، جمهورية إيران الإسلامية (2)، الكويت (5)، لبنان (2)، سلطنة عمان (10)، فلسطين (1)، المملكة العربية السعودية (23)، الجمهورية العربية السورية (2)، قطر (1)، اليمن (1).

غير أن التقرير لم يتضمن حالات الوفيات التي أعلنت عنها دولة الإمارات العربية المتحدة والبالغة 6 حالات.

ومنذ آخر بلاغ في 29 آب/أغسطس 2009، اكتشفت 670 حالة مؤكدة مخبرياً في 11 دولة من الدول الأعضاء هي: مصر (24)، إيران (43)، العراق (6)، الأردن (12)، الكويت (199)، لبنان (359)، المغرب (2)، فلسطين (5)، الجمهورية العربية السورية (4)، تونس (4)، اليمن (12).

ولم تصل بلاغات من البلدان الأخرى، وبعض البلدان تبلغ عن حالات بأثر رجعي.

وفيات في الإمارات وإصابات في الأردن واليمن

أعلنت وزارة الصحة الإماراتية الثلاثاء عن حالتي وفاة جديدتين بمرض انفلونزا الخنازير، الأولى لطفل مواطن يبلغ عمره 8 أشهر كان يعاني من أمراض في القلب وكان يخضع للعلاج في الولايات المتحدة الأميركية، والثانية لمواطن عمره 75 عاماً وكان يعاني من أمراض مزمنة وضيق في التنفس، لترتفع حالات الوفاة بالمرض في الدولة إلى 6 حالات.

من ناحية ثانية، سجل الأردن الثلاثاء ست إصابات جديدة بانفلونزا الخنازير بين طلبة ثلاث مدارس في العاصمة عمان.

وقال مدير الرعاية الصحية في وزارة الصحة الأردنية، الدكتور عادل بلبيسي، في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية “كونا” إن أربعة من المصابين الذي يخضعون للعلاج هم طلاب في مدرسة أغلقت الأسبوع الماضي إثر اكتشاف المرض في صفوف مختلفة.

يشار إلى أن الأردن كان قد سجل أول إصابة بالمرض في شهر يونيو الماضي ليرتفع العدد منذ ذاك التاريخ ولغاية الثلاثاء إلى نحو 175 إصابة.

وفي اليمن، أعلنت وزارة الصحة اليمنية الثلاثاء عن اكتشاف 7 حالات جديدة بانفلونزا الخنازير ليرتفع إجمالي عدد الإصابات بالمرض إلى 58 حالة.

تعطيل الدارسة في مصر عند الضرورة

وفي القاهرة، عقد الرئيس المصري، حسني مبارك، اجتماعاً وزارياً موسعاً الثلاثاء للجنة الوزارية المكلفة بمراجعة الموقف بالنسبة لوباء انفلونزا الخنازير.

وقال وزير الصحة المصري، حاتم الجبلي، في تصريح له عقب الاجتماع إن لجنة المتابعة الوزارية عرضت على الرئيس المصري الموقف كاملاً بالنسبة لتطورات المرض سواء على مستوى العالم ككل أو بالنسبة لمصر والإجراءات الاحترازية التي اتخذت لمواجهته والتركيز على العملية التعليمية في المدارس والجامعات لاسيما أن هذا المرض يصيب الطلبة والشباب أكثر من أي فئة أخرى، وفقاً لوكالة الأنباء السعودية.

وقال الجبلي إن مبارك أعطى توجيهاً واضحاً بضرورة اتخاذ أقصى إجراءات الوقاية حتى لو تطلب ذلك تأجيل العملية التعليمية.

بلجيكا تطالب بتعليمات حول مضادات الفيروس

وفي بلجيكا، طالب الأطباء بتعليمات واضحة لوصف مضادات حمى انفلونزا الخنازير، كما أفادت وكالة “آكي” الإيطالية للأنباء.

فقد طالبت الجمعية العلمية للأطباء وملتقى جمعيات أطباء الصحة العامة في بلجيكا السلطات المعنية في البلاد بإصدار تعليمات محددة وواضحة حول إمكانية وصف عقار التاميفلو لمحاربة انفلونزا الخنازير للنساء الحوامل والأطفال.

وأشار الأطباء وممثليهم في رسالة بعثوا بها إلى وزارة الصحة البلجيكية إلى ضرورة تزويدهم بتعليمات محددة حول إعطاء هذا العقار وغيره للحوامل والأطفال الرضع والصغار، حيث أن “الآثار الجانبية لمثل هذا الدواء على هاتين الشريحتين من المرضى تستدعي الحذر” حسب قولهم.

وشدد الطبيب مونين على ضرورة أن تعمد السلطات الصحية المختصة في البلاد إلى إصدار تعليمات واضحة للأطباء “تصحح” فيها الرسائل المتناقضة التي يتم تداولها عالمياً بشأن إمكانية استعمال مضادات الفيروس لوقاية الأطفال والحوامل من فيروس الخنازير.

CNN

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.