إقامة أول مصنع لتدوير النفايات وتوليد الطاقة في الفجيرة

أعلن المهندس محمد سيف الأفخم المدير العام لبلدية الفجيرة عن توصل البلدية لاتفاق رسمي مع إحدى الشركات الهولندية الرائدة في مجال إعادة تدوير النفايات لإقامة مصنع لتدوير النفايات وإنتاج الطاقة الكهربائية في الإمارة. جاء ذلك في خبر للزميل السيد حسن من مدينة الفجيرة على الساحل الشرقي من دولة الإمارات العربية المتحدة. حيث قال المدير العام لبلدية الفجيرة لجريدة الخليج الإماراتية إن هذه الخطوة تأتي بناء على توجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة والداعية إلى الاستفادة من جميع المخلفات القديمة والجديدة في الإمارة وتوفير جزء ولو بسيط من الطاقة الكهربائية لمدينة الفجيرة وضواحيها في إطار حرص سموه على خلق بيئة نظيفة وخالية من التلوث نتيجة حرق المخلفات والنفايات الطبية التي تسبب مشكلات بيئية وصحية للمواطنين والمقيمين وهذا ما سعت إلى تطبيقه البلدية منذ أكثر من عامين في البحث عن طرق حديثة ومتطورة تواكب نهضة الإمارة وتلبي احتياجات البيئة.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده أمس مدير البلدية مع وفد شركة ويست منجيمانت ميدل إست الهولندية برئاسة أندريه مكس المدير العام والدكتور أحمد آل علي المشرف على المشروع من قبل الشركة بحضور المهندس علي قاسم رئيس قسمي البيئة والمحاجر بالبلدية حيث تم الاتفاق على جميع التفاصيل الإجرائية لتنفيذ المشروع الجديد.

وأضاف المهندس محمد الأفخم بأن المشروع الجديد سيبدأ أولى خطوات تنفيذه على أرض الواقع في شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل ويستغرق العمل به قرابة 18 شهراً وتم اختيار موقع المشروع في منطقة مسافي الفجيرة مقابل مقر بلدية مسافي وهو المكان الأنسب والوسط بين جميع مناطق الإمارة ابتداء من المدينة وصولاً إلى ضواحيها المترامية الأطراف.

وركز الأفخم على أن هذا المشروع يعد من المشاريع الصديقة للبيئة ويتطابق مع القوانين البيئية كافة المعمول بها محلياً واتحادياً حيث سيكون الطاقة الإجمالية لكمية المخلفات القديمة والجديدة بالإضافة إلى النفايات الطبية التي سيقوم المصنع بتدويرها يومياً حوالي 1000 طن كما سيوفر قرابة 40% من حاجة مدينة الفجيرة وضواحيها من الطاقة الكهربائية.

وأوضح أنه قبل توقيع العقد تمت زيارة موقع الشركة ومصانعها في هولندا للوقوف على طريقة العمل والتأكد من مدى مطابقتها للاشتراطات البيئية والصحية قبل توقيع العقد النهائي قبل أكثر من عام. ومن جانبه قال الدكتور أحمد آل علي إن للشركة مصانع عديدة في أوروبا وماليزيا وإيران وغيرها.

عماد يعد

2 comments

رابط RSS
  1. حواء العامري

    المووووضوووع وفكــــــــرـرـرة المشروع جدا جميلة

    ااااانا خريجة وتخرجت بمشروع عن المرادم وأأأضرارها واااود أأأاانا أأنشي مصنع تدوير ف بلدي لأأأاانها تفتقر لهذا النوع من المصانع .. فأرجوا مكنم المسااااعدة ..
    فأن وجدت لديكم أي مساعدة ضعوها ع غيميلي
    شاكرة لكم حسن تعاونكم

  2. أبو أحمد

    ساعدي نفسك يا شابة!!!

    اقرأيي حول المشاريع الصغيرةللمرادم.
    قدري حجم النفايات اليومي بدقة.
    تخيلى متوسط زيادة هذا الحجم سنوياً لمدة 10 سنوات.
    احسبي حجم المردم المناسب ، ومن ثم مساحة الأرض اللازمة.
    وهكذا …
    ويا ريت ما تشتغليش لوحدك ، كوني فريق عمل متكامل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.