تتبع مسار هجرة عقاب السهول بالأقمار الصناعية

نجاح جديد لهيئة البيئة – أبوظبي ضمن برنامج المحافظة على الحياة الفطرية
الطائر يقطع 11 ألف كلم في رحلة الشتاء إلى اليمن ورحلة الصيف إلى كازاخستان

ابوظبي: عماد سعد:
في إطار الجهود التي تبذلها هيئة البيئة – أبوظبي في مجال المحافظة على الطيور من خلال دراسة أنماط هجرتها وبيئاتها والتعرف على وضعها الراهن لتحديد أسبقيات الحماية والإجراءات الواجب اتخاذها ضمن برامج المحافظة على الطبيعية والأنواع الفطرية، نجحت الهيئة مؤخرا في تتبع عقاب السهول في مسار هجرته عبر الأقمار الصناعية من مدينة العين وصولا إلى كازاخستان.

وقد وفرت الدراسة معلومات هامة عن مناطق إشتاء وتكاثر هذا الطائر الذي يعتبر من الطيور المهاجرة إلى دولة الإمارات ولكنه غير شائع بالمقارنة ببلدان أخرى في المنطقة مثل المملكة العربية السعودية واليمن وسلطنة عُمان. وتدعم هذه المعلومات التي تم جمعها وتحليلها الجهود التي تبذلها الهيئة في هذا المجال.

وكان أحد المواطنين قد عثر على هذا العقاب اليافع وقام بتسليمه إلى مستشفى أبوظبي للصقور حيث خضع للفحوصات البيطرية وإعادة التأهيل لعدة أسابيع قبل أن يتم إعادة إطلاقه في يناير الماضي في مدينة العين، بالقرب من منطقة زاخر وذلك بعد تحسن حالته.

وقبل إطلاق الطائر تم تزويده بأجهزة تتبع ليتم بعدها تعقب هجرته الشتوية التي بدأت من مدينة العين، ليقطع مسافة تصل إلى حوالي 4000 كم ليصل إلى جنوب اليمن، مرورا بسلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية. وأشارت البيانات التي تم جمعها أن الطائر قضى فصل الشتاء في اليمن حتى نهاية شهر فبراير في منطقة تقع بالقرب من مضيق باب المندب، وهي من مناطق الاشتاء المعروفة لطيور العقاب المهاجرة. وأكمل الطائر رحلته في فصل الربيع حيث قطع أكثر من 7000 كم ليصل إلى كازاخستان حيث أمضى فصل الصيف في منطقة تقع إلى الشرق من بحيرة تنجيز.

وقال سعادة ماجد المنصوري، الأمين العام للهيئة أن الهيئة قد بذلت جهوداً متواصلة للاستثمار في مجال التقنيات الحديثة والمتطورة للتعرف على المزيد من المعلومات عن الأنواع المختلفة بهدف حمايتها، حيث ساهم استخدام الأقمار الصناعية في التعرف على مسارات وأنماط هجرة الطيور وتحديد الإجراءات التي يجب اتخاذها لحماية هذه الأنواع، مؤكداً على أهمية هذا النوع من الدراسات التي تعتبر من الأولويات الرئيسية بالنسبة للهيئة.

كما أكد عبد الناصر الشامسي ، مدير قطاع إدارة التنوع البيولوجي البري في الهيئة أن برنامج الهيئة لتتبع الطيور عبر الأقمار الصناعية يساهم بشكل كبير في توفير البيانات العلمية عن الطيور حيث تستمر المتابعة والدراسة من خلال تحليل البيانات للتعرف على تحركات هذه الطيور ورسم خارطة تحدد مسارات هجرتها ومناطق تكاثرها، الأمر الذي يساهم في وضع سياسات المحافظة.

وذكر أن تتبع عقاب السهول تم باستخدام أجهزة التعقب بالأقمار الصناعية قدم معلومات قيمة عن مسار هجرة هذا النوع في فصل الشتاء في دولة الإمارات. كما ساهمت المعلومات التي تم جمعها خلال فصلي الربيع والصيف في التعرف على المناطق المحتملة لقضاء فصل الشتاء في دولة الإمارات وباقي الدول في منطقة الخليج العربي.

ما هو عقاب السهول؟
هو طائر مهاجر عابر قد يقضى القليل من فصل الشتاء في الدولة إلا أنه غير شائع. ويرتاد المناطق المكشوفة، كما يرتاد المناطق شبه الصحراوية والسهول والجبال.ينتشر عقاب السهول في نطاقات واسعة من أوراسيا الوسطى إلى جبال التاي إلى التبت. تتكاثر السلالة الشرقية من هذا النوع  في آسيا الوسطى وتقضى فصل الشتاء في دول الشرق الأوسط، وشبه الجزيرة العربية وجنوب أفريقيا، في حين أن السلالة النيبالية تشتي في الهند وجنوب شرق الصين. ويمكن مشاهدة هذه الأنواع في الفترة من سبتمبر إلى أبريل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.