“دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” يقدم لرواده “تجربة القفص”

أطلق “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” في “دبي مول” عرضاً مميزاً يتيح للزوار إمكانية الغوص في الحوض ضمن قفص خاص وآمن، ومراقبة 33 ألف حيواناً مائياً متنوعاً تعيش في الأكواريوم. ويتكامل العرض الجديد، الذي يعرف باسم “تجربة القفص”، مع عروض “الغوص مع أسماك القرش” و”القوارب ذات الأرضية الشفافة” التي تحظى بإقبال استثنائي من قبل زوار المركز. وتتيح “تجربة القفص” للزوار دخول الحوض الذي يتسع لعشرة ملايين لتر من المياه دون الحاجة لارتداء معدات الغوص وحمل أسطوانات الأكسجين.
ومن المتوقع أن يحظى العرض الجديد باهتمام الزوار الذين لا يرغبون بالغوص بأسلوب محترف، حيث توفر لهم “تجربة القفص” فرصة معايشة الإثارة ذاتها من داخل القفص الذي يمنحهم شعوراً أكبر بالأمان، ولا يتوجب عليهم سوى استخدام أنابيب التنفس لمعاينة أكثر من 70 فصيلة بحرية من بينها 400 من أسماك القرش والراي. وقوبل هذا العرض الجديد باستحسان الزوار الذين وصفوا التجربة بأنها من أروع اللحظات التي عايشوها داخل أي مركز للتسوق والترفيه على الإطلاق.

وقال داميان بريندرغاست، مدير عام “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية”: “يعتبر ’دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية‘ واحداً من أكثر الوجهات الترفيهية استقطاباً للزوار في دبي، ونحن حريصون على الاستمرار بتقديم عروض جديدة تعزز مكانته الرائدة في المدينة. وتمثل ’تجربة القفص‘ سبقاً على مستوى دبي لكونها تسمح للجميع إمكانية استكشاف غرائب الأكواريوم من خلال دخول القفص، بغض النظر عن خبرتهم السابقة في مجال الغوص أو حاجتهم لارتداء معدات معقدة وحمل أسطوانات التزويد بالهواء”.

وأضاف أميري: “تم إعداد ’تجربة القفص‘ لتكون بسيطة وممتعة لأي شخص يرغب في اختبارها. وتتوفر جميع المعدات اللازمة للمشاركة ضمن المركز، مما يتيح لجميع زوار ’دبي مول‘ المشاركة دون الحاجة لأي استعدادت مسبقة”.

ويتوفر العرض طوال ساعات العمل في “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية”، ويتسع القفص لأربعة أشخاص من مدربين اثنين. ويمكن المشاركة للأشخاص من سن العشر سنوات فما فوق، ويبلغ سعر التذكرة 225 درهماً للشخص الواحد. ويمكن للزوار أيضاً شراء لباس السباحة والمناشف من المركز.

وتوفر “تجربة القفص” للمشاركين إمكانية التعرف عن كثب على طبيعة الحياة في الحوض، الذي يحاكي الأجواء الطبيعية للمحيطات، حيث تتخذ كل فصيلة منطقة خاصة بها في مستويات متفاوتة من الحوض، تماماً كما لو أنها في المحيط الحقيقي. فعلى سبيل المثال، تتواجد أسماك قرش الممرضة والراي ذو الذيل المروحي وسمك الجيتار مع الفصائل الصغيرة التي تعيش في الصخور في قاع المحيط، في حين تفضل أسماك القرش المناطق المعتمة المليئة بالصخور والكهوف. أما أسماك الراي فتتواجد قرب سطح الماء لتخفق بأجنحتها الكبيرة، ومثلها أسماك تريفالي ذات العيون الكبيرة، وتريفالي العملاقة والسمك الوطواط التي تفضل أيضاً العيش قرب السطح. وإضافة إلى “تجربة القفص”، يقدم “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” مجموعة متنوعة من العروض المتميزة ومنها رحلات القوارب ذات الأرضية الشفافة، والغوص مع أسماك القرش، وبرنامج مدرسة المحيطات التعليمي وغيرها.

وتتولى “إعمار لتجارة التجزئة” إدارة المركز، إضافة مختلف المرافق الترفيهية في “دبي مول” ومنها “حلبة دبي للتزلج على الجليد”؛ ومجمع “ريل سينما” لدور العرض السينمائي، الأكبر من نوعه في دبي والذي تم افتتاحه مؤخراً؛ و”سيغا ريببلك”، مجمع الألعاب التفاعلية والإلكترونية الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط. ومن المقرر افتتاح “كيدزانيا”، منطقة الألعاب الترفيهية والتعليمية المخصصة للأطفال، في المستقبل القريب.

دبي – عماد سعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.