●توزيع 20 ألف كيس قماشي مجاناً للتخلص من الأكياس البلاستيكية

ذكر الدكتور نادر غازي مدير التوعية والإعلام البيئي في وزارة الدولة لشؤون البيئة أن الهدف الأساسي للحملة الوطنية للتخلص من الأكياس البلاستيكية التي أطلقتها وزارة الدولة لشؤون البيئة في السادس من آب الجاري تحت عنوان (لا لأكياس البلاستيك) وهو تعريف الناس بأخطارها والمشاكل الناجمة عن استخدامها.
جاء ذلك من خلال الاجتماع الذي عقد في مقر الوزارة في إطار فعاليات الحملة. ‏

وبين الدكتور غازي أنه من المقرر خلال المرحلة التمهيدية للحملة التي تستمر ثلاثة أشهر أن يتم توزيع 20 ألف كيس قماشي مجاناً على المواطنين في بعض الأحياء الشعبية وفي الأسواق الكبيرة بدمشق تتضمن عبارات بيئية توعوية تركز على الأخطار الصحية والبيئية نتيجة الاستخدام المفرط لأكياس النايلون التي تستخدم أثناء شراء المواد والسلع الغذائية بشكل خاص. مشيراً إلى أن تكلفة هذه الأكياس مليون ليرة سورية ومحمولة من ميزانية الوزارة. ‏

وبين أنه سيتم أيضاً في إطار هذه الحملة زيارات ميدانية للأحياء الشعبية بمشاركة الشبيبة والطلائع. ‏

وذكر الدكتور غازي بأن هناك لجنة توجيهية ولجنة تنفيذية لمشروع الحملة تقدم المقترحات اللازمة لتنفيذ المشروع (كفرض غرامات على المحلات التي تعبأ المواد بأكياس النايلون على أن تكون هذه الغرامة بعد المرحلة التمهيدية ملزمة إضافة إلى إيقاف ترخيص منشآت جديدة لتصنيع أكياس النايلون لافتاً إلى أن هناك توجهاً مبدئياً بهذا الخصوص. ‏

من جهته تحدث المهندس محمد حيدر مدير الدراسات. والدكتور ياسين معلا مدير المخابر في الوزارة عن أضرار الأكياس البلاستيكية. ‏

وتحدثا عن الخطر المباشر للمواد البلاستيكية على صحة الإنسان بالنظر إلى استخدام الأكياس البلاستيكية في حمل الوجبات الغذائية الساخنة التي تتفاعل مع المواد الكيميائية الموجودة في الأكياس وتذاب في الغذاء وتسبب أمراضاً خطرة منها الأمراض الخبيثة، إضافة إلى تأثيرها على الحياة البحرية. ‏

ومن بين الإجراءات المتخذة ببعض الدول الغربية فرض ضريبة على الأكياس بموجب هذه الطريقة حيث يدفع المستهلك ضريبة عن كل كيس يأخذه من المتجر وتتحول هذه الأموال إلى صندوق خاص بمعالجة أضرار هذه الأكياس وهذه الضريبة طبقت في ايرلندا بصورة شاملة فتقلص استعمال الأكياس بنسبة 90% بالإضافة إلى تجمع أموال في الصندوق. ‏

كذلك هناك العديد من الدول منعت توزيع الأكياس البلاستيكية في أنحاء البلاد أو أجزاء منها كما هي الحال في الهند وتايوان وبنغلادش. ‏

ومن المقترحات الواردة الاستعاضة عن الأكياس البلاستيكية أو أكياس النايلون أثناء التسوق بحقيبة التسوق الخاصة، واقتراح وسائل تعبئة بديلة للمواد الغذائية والسلع الأخرى عوضاً عن أكياس البلاستيك صديقة للبيئة.

صحيفة تشرين

2009.8.12

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.