دراسة تؤكد: التلوث يتنقل بحرية ولا يعترف بالحدود

أكدت دراسة علمية أن التلوث لا يعترف بالحدود، وأن الانبعاثات الغازية الصادرة عن الدول الصناعية قد تتأثر بها دول أخرى نامية.
ويقول تقرير صادر عن “مجلس البحوث القومي” إنه رغم جهود بعض الدول الصناعية لتقييد وضبط معايير حماية البيئة، إلا أن الزيادة المتوقعة في الانبعاثات الحرارية في شرقي آسيا، خلال العقود المقبلة، قد تطال دولاً بعيدة.

ووجدت إحدى الدراسات إن كتلة من الهواء الملوث استغرق انتقالها من شرقي آسيا إلى وسط مدينة “أوريغون” في الولايات المتحدة، قرابة ثمانية أيام فقط.

وقال شارلس كلوب، مدير “آريدون للأبحاث”، وشارك في إعداد الدراسة: “تلوث الهواء لا يعترف بالحدود القومية.. فالغلاف الجوي يربط المناطق البعيدة في كوكبنا.”

وتابع: “التلوث الصادر عن دولة واحدة قد يؤثر على البشرية وعلى سلامة النظام البيئي في دول بعيدة.. ورغم صعوبة قياس هذه التأثيرات، إلا أنه في بعض الأحيان تكون محورية على صعيد الصحة العامة والجهات التنظيمية.”

ووجد الخبراء بعد دراسة أربعة أنواع مختلفة من التلوث منها الغبار والسخام، والزئبق، قدرة تلك الملوثات على الانجراف عبر المحيطات وحول النصف الشمالي من الكرة الأرضية لمناطق أخرى حول العالم.

وقد يسفر استنشاق بعض هذه المواد عن صعوبة في التنفس بالإضافة إلى مشاكل صحية آخرى، وقالت الدراسة إن أي زيادة كمية في تركيز التلوث بالغلاف الجوي لها تأثير سلبي.

ويعتقد العلماء أن تراكم الزئبق والملوثات العضوية على الأرض ومناطق تجمعات المياه، قد يؤدي لتلوث مصادر الغذاء.

ولفت التقرير لانعكاسات التغييرات المناخية وما قد يترتب عنها من ارتفاع درجات الحرارة وتغيير دوران الهواء وتأثيرها على نمط الانبعاثات الغازية، وسبل تنقلها، وتحولها وتراكمها.

وحذرت مجموعة من العلماء، في تقرير سابق صدر في مايو/أيار، من أن ارتفاع درجات الحرارة على كوكب الأرض يمثل “أعظم تهديد صحي في القرن الواحد والعشرين.”

ويذكر أن إحدى الدراسات البيئية، نشرت في إبريل/نيسان، أشارت إلى أن النباتات تمتص غاز ثاني أكسيد الكربون بشكل أفضل في ظل التلوث الجوي، مقارنة بأجواء صافية ونظيفة.

قالت الدكتورة لينا ميركادو، من مركز البيئة والموارد المائية، إن تأثيرات التلوث على الأشجار والنباتات زادت من فاعليتها في امتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون، وقد لاحظنا ذلك في الفترة بين 1960 و1999.

CNN

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.