ملابس من الحليب الفاسد للحفاظ على البيئة

وسط الانتقاد العالمي للأضرار البيئية الناجمة عن زراعة القطن، دائما ما يبحث المصممون عن خامات جديدة لإرضاء المتسوقين الذين يطلبون ملابس لا تؤذي موارد كوكب الأرض، ومن هذا المنطلق، تقوم المصممة الألمانية جيزنه يوست بتصنيع الملابس من ألياف نبات القراص لتخرج الملابس في خامة تجذب العين.

ويعد القراص الذي تحتوي أوراقه وأغصانه على شعيرات تسبب وخزا للجلد عند تعرضه لها، عشبا شائعا ومزعجا في المناطق المعتدلة حول العالم، لكن الألياف داخل سيقانه يمكن غزلها لتصنع ملابس ناعمة الملمس على نحو مذهل ولامعة للغاية، وقالت يوست: “أغلب الناس لا يصدقون أن قطعة الملابس هذه من القراص على الإطلاق”.

وفكرة الملابس الصديقة للبيئة ليست بالجديدة، وتعد شركة “كو ميلك” من الأوائل الذين صنعوا منسوجات من اللبن، وتحول الشركة بروتين الكازين الموجود في الحليب إلى ألياف، مشيرة إلى إمكانية استخدامها كل كمية اللبن التي انقضت مدة صلاحيتها.

ولدى العديد من سلاسل الملابس الأوروبية الكبرى أصنافها الصديقة للبيئة وأغلبها مصنوعة من القطن الموثوق بيئيا، ويقول النقاد إن الكثير من القطن في مختلف أنحاء العالم ينتج وسط إهدار هائل للمياه، وأكدت هايكه شوير من الرابطة الدولية لصناعة الغزل والنسيج أن الطلب في الأسواق زاد على المنتوجات الرفيقة بالبيئة.

وتعتقد شوير أن الملابس المصنعة بطرق مستدامة مهمة بقدر الغذاء المستدام، وتنظر الشركات من منطلق أوسع للمواد الخام والمنتجات المبتكرة، ما فتح المجال أمام المنسوجات الطبيعية.

ويقول فيرنر موزر، مدير شركة “ماتس و امان” الألمانية للنسيج إنه “إذا كنا سنتحدث من الناحية البيئية فإن زراعة القطن تمثل مشكلة عالمية كبيرة “. ويؤكد على الحاجة الملحة إلى مادة بديلة.

 

وكالة الصحافة المستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.