السويد تستورد «القمامة» وتعيد تدويرها لإنتاج الطاقة

يبدو أن السويد استطاعت تحقيق ثورة في إعادة تدوير القمامة، إلى حد جعلها تتخلص تقريبًا من كل النفايات التي تنتجها، ففي الواقع، لا يتم طمر سوى من 1% من النفايات المنزلية في مقالب القمامة في هذه الدولة الاسكندنافية، دون أن تستخدم مجددًا.

وينتج المواطن السويدي نحو 461 كيلو جرامًا من النفايات في المتوسط كل عام، وهو رقم يقل قليلًا عن المتوسط الأوروبي البالغ نصف طن من القمامة، لكن ما يميز السويد هو لجوءها إلى استخدام برنامج يقضي بحرق أكثر من مليوني طن من النفايات سنويًا، وهو مسؤول أيضًا عن تحويل نصف قمامة البلاد إلى طاقة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.