حاضنات مرجانية «اصطناعية» في مياه المملكة على الخليج

Incubators-coral

تضع أرامكو السعودية في الوقت الراهن عدداً من الخطط لحماية الشعب المرجانية والحياة البحرية المتنوعة التي تواجه خطراً محدقًا، وذلك بالعمل على إنشاء مواطن اصطناعية للشعب المرجانية لتكون بمثابة حاضنات لها وحافظات لتَنوُّعها في 60 موقعاً بالخليج العربي، ضمن نطاقٍ يمتدُ من منطقة الخفجي شمالاً وحتى منطقة رأس أبوقميص جنوباً بما في ذلك الجزر السعودية الواقعة في هذا النطاق الذي يتجاوز 650 كيلو متراً طولاً، ويأتي ذلك امتدادا لجهود أرامكو السعودية في حماية البيئة عبر برنامجها للبحوث في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

وخلال العقدين الماضيين، اكتشفت إدارة حماية البيئة في أرامكو أن الشعب المرجانية تتعرض لتلف كبير بسبب ارتفاع درجة حرارة سطح البحر، كما أن ارتفاع درجة الحرارة الموسمي لسطح البحر بات أكثر من المعدل الطبيعي، وامتد تأثيرها إلى الكثير من الشعب المرجانية حتى عمق 12 متراً.

وعادة ما تكون درجة حرارة المياه على سطح البحر في الخليج العربي صيفا أكثر منها تحت سطح البحر، فيما يُسمى “اختلاف درجة الحرارة بين طبقات الماء”، لذا نجد أن الكثير من الشعب المرجانية تنمو في أسفل طبقة الماء الدافئة، لكن ارتفاع درجة حرارة سطح البحر الشديدة وازدياد معدل سرعة الرياح في الصيف نتج عنه خلل في درجة الحرارة بين طبقات الماء، فاختلطت مياه سطح البحر الدافئة بالأعماق حيث توجد الشعب المرجانية، وهو ما تسبب بدوره في حالة تبييض واسعة ووفاة للشعب المرجانية، ودمار لكثير من نظم حياة الشعب المرجانية، ومن خلال القيام بأعمال حفر للشعب المرجانية الكبيرة، والنظر إلى دورات حياة نموها، تمكن الباحثون من العودة بالزمن لاستعراض تاريخ درجات حرارة المياه وتغيرها خلال القرون القليلة الماضية في الخليج العربي، فبالعودة إلى 380 عاماً مضت، أشارت عملية تحليل دورات حياة النمو للشعب المرجانية إلى أن درجة الحرارة حول الشعب في الصيف والشتاء لم تصل إلى درجة الحرارة التي تمت ملاحظتها من العام 1996م حتى الآن.

وتقوم البحوث المنهجية بالاعتماد على المبادئ البيئية، من حيث إيجاد البيئة والأوضاع المناسبة، وبالتالي تهيئة الظروف المناسبة لتعود جميع الكائنات التي تعيش على هذه الشعب المرجانية، وهذا يعني إنشاء مواطن اصطناعية دائمة داخل البحر، وأسهمت النتائج التي توصلت إليها إدارة حماية البيئة في أرامكو السعودية في وضع خارطة لتأسيس مواقع مناسبة لحاضنات الشعب المرجانية الاصطناعية، من حيث نشر الغواصين، واختصاصيي النظم البيئية، وحين تم تحديد 60 موقعا، كان ذلك من أجل إيجاد أماكن ملائمة يقع معظمها في المناطق الشمالية. ومع جاهزية المهمات الرئيسة العلمية، وستبدأ المرحلة الثانية من المشروع، وهي التي تشمل الشعب التي تجتذب الأسماك والكائنات الأخرى.

وتعتبر جزيرة أبو علي في الخليج العربي شمال مدينة الجبيل الصناعية مكان اختبار مثالي، حيث تقع في منتصف الطريق بين المواقع الشمالية والجنوبية، وتستقبل أكبر وأول نوع مركَّب من الشعب، أما المواقع الأخرى فستخضع في البداية للتحقق من مدى ملاءمتها عن طريق وضع النموذج الوحيد للشعب كمقياس، ثم ستستقبل جميع المواقع المنتجة حاضنات أكبر وأكثر تعقيداً بناءً على تصميم مستمد من نتائج الاختبارات التي ستُجرى في جزيرة أبو علي.

وسيشمل المشروع بالمرحلة الثالثة عملية مراقبة طويلة الأجل للشعب الجديدة مع تحليل تفصيلي وتقييد لحاضنات الشعب المرجانية والزيادات المرتبطة بالتنوع البيئي.

وتجري أرامكو السعودية بحوثًا على البيئة البحرية منذ ما يزيد على 40 عاماً، بالتعاون مع معهد البحوث في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن. ويشتمل جزء من هذه البحوث على مراقبة الشعب المرجانية على طول سواحل المملكة.

وتعود المعلومات حول الشعب المرجانية في الخليج العربي إلى العام 1976م، وتمكَّنت إدارة حماية البيئة في أرامكو السعودية من تَعقب وتحديد التغيرات في الشعب المرجانية، وبمعرفتها أصبحت قادرة على التحرك والعمل، وتكونت هذه البُنَى البحرية من رواسب كربونات الكالسيوم التي أفرزتها الحيوانات البحرية لقرون طويلة، ويُطلق عليها غالبًا «الغابات الممطرة البحرية». وهي بعض من النظم البيئية المختلفة على سطح الأرض، وتشَكِل أقل من 0.1% في المحيطات، وهي تأوي حالياً نحو 25% من الكائنات البحرية في العالم.

 

اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.