مدينتان تونسيتان ستكونان تحت الماء خلال سنوات بسبب تغير المناخ

قال مرشد قربوج رئيس جمعية SOS بيئة وخبير في البيئة في حديث للإذاعة الوطنية إن تونس مهددة بالتغيرات المناخية على المدى الطويل واختلال العوامل المناخية المعتادة كمعدلات درجات الحرارة والتساقطات والرياح، وهي مهددة، بحلول سنة 2030، بارتفاع مستوى سطح البحر على الشريط الساحلي، سيما على مستوى قرقنة وجربة.
 
وأضاف قربوج أن جزءاً من جربة وقرقنة سيكونان تحت الماء في 2030 بسبب ارتفاع مستوى سطح البحار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.