العلماء يتوصلون الى اسلاف فاكهة الخوخ البري

Peaches

أعلن العلماء ان نتائج تحليل عينات عتيقة محفوظة جيدا من نواة ثمار الخوخ (الدراق) تشير الى ان استئناس هذه الفاكهة الحلوة المذاق واستزراعها من الحالة البرية يرجع الى 7500 عام على الاقل في وادي نهر يانجتسي بالصين.

وتشير الدراسة الى ان الخوخ كان من بين أوائل أشجار الفاكهة التي يجري استئناسها خلال المراحلة المبكرة من معرفة المجتمعات البشرية لعلوم البستنة.

وقال يونفاي جينج من معهد جيجيانج الاقليمي للتراث والآثار في هانجو بالصين وهو يشير الى ان بلاده لاتزال تحتل الريادة في العالم في مجال انتاج الخوخ “هناك تاريخ طويل في الصين لاستزراع الخوخ.”

وعقد الباحثون مقارنة بين أنوية الخوخ المستخرجة من ستة مواقع بالصين تشمل فترة تمتد الى خمسة آلاف عام. واوضحت نتائج تحليل حجم انوية الخوخ من كل موقع على حدة ان حجم حبات الخوخ كان يكبر بصورة مطردة مع مرور الزمن في وادي يانجتسي مما يظهر ان الناس هناك قد استأنسوا هذه الفاكهة.

وربما استغرق الأمر ما يصل الى ثلاثة آلاف عام قبل ان تبدو ثمار الخوخ المستزرعة مماثلة لشكلها الحالي. وقال الباحثون إن أنوية الخوخ -التي لا يمكن تمييزها عن الأنوية التي نراها اليوم- يرجع تاريخها الى 4300 الى 5300 عام.

وقال جاري كروفورد استاذ السلالات البشرية بجامعة تورونتو مسيساوجا الذي شارك في هذه الدراسة التي نشرت نتائجها دورية (بلوس وان) إن هناك عدة اسباب جعلت من شجرة الخوخ الارجح في الاستزراع من الحالة البرية.

فهي الأسرع نضجا نسبيا -إذ تنتج الثمار خلال عامين او ثلاثة فقط – كما انها تستجيب لتجارب التربية من اجل الحصول على ثمار أكبر حجما وأكثر حلاوة الى جانب صفات أخرى.

وقال كروفورد “إنها غنية بفيتامينات (ا) و(ج) وبكل ثمرة كمية لا بأس بها من السعرات الحرارية. والنكهة رائعة.”

واوضحت دراسات اجريت بالاستعانة بالكربون المشع لتحديد عمر أنوية الخوخ انها انفصلت عن اسلافها البرية منذ 7500 عام وتطورت الثمار الى حجمها الكبير الحالي بعد ان كانت صغيرة ذات قشرة لحمية رقيقة. وقال كروفورد إن الاسلاف البرية للخوخ يبدو انها اندثرت.

 

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.