أبوظبي ترعى جهود المحافظة على الجوارح وأبقار البحر

في إطار جهودها المبذولة للمحافظة على الأنواع، وقعت هيئة البيئة- أبوظبي وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة اليوم الاثنين (12/10/2009) اتفاقية بشأن استضافة مكتب إقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة للمحافظة على الأنواع المهاجرة في أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة. قام بالتوقيع على المذكرة من جانب الهيئة سعادة ماجد المنصوري الأمين العام للهيئة ومن جانب البرنامج  إليزابيث ميرما، القائم بأعمال سكرتارية اتفاقية الأنواع المهاجرة.

وذكر سعادة ماجد المنصوري أن استضافة هذا المكتب الإقليمي جاء تتويجا للمجهودات التي تقوم بها الهيئة في مجال المحافظة على الأنواع المهاجرة حيث تشكل هاتان الاتفاقيتان أداة حقيقية لتنسيق جهود الحماية على المستوى الإقليمي وتساعد سكرتارية الاتفاقية في تنفيذ خطط العمل وتحقيق تعاون مثمر مع جميع دول الانتشار.

وكانت الهيئة قد قدمت عرضاً قبله برنامج الأمم المتحدة للبيئة لاستضافة مكتب فرعي لسكرتارية برنامج الأمم المتحدة للبيئة/ اتفاقية المحافظة على الأنواع المهاجرة لخدمة مذكرتي التفاهم تحت اتفاقية المحافظة على الأنواع المهاجرة بشأن حماية وإدارة أبقار البحر التي فتح باب التوقيع عليها في أبوظبي في أكتوبر 2007م. ومذكرة التفاهم بشأن حماية الطيور الجارحة المهاجرة في أفريقيا و أوراسيا والتي تم اعتمادها في أبوظبي بتاريخ 22 أكتوبر 2008م.

وأكد المنصوري أن هذه الاتفاقية ستعــزز الاعــتراف الإقــليمي والعـالمي بالدور الرائـد الذي تلعـبه الهــيئة وحـكومة أبوظـبي في مجـال حـماية البـيئة، كما أنه سيتم الاستفادة من خدمات الخبراء والمستشارين الفنيين المعنيين باتفاقية المحافظة على الأنواع المهاجرة.

وأضاف أن هذه الاتفاقية ستساهم أيضا بتحقيق الأهداف الرئيسية للهيئة وحكومة أبوظبي اتجاه تعزيز  التعاون والتنسيق الثنائي والإقليمي والعالمي حول صون وحماية أبقار البحر والسلاحف البحرية والطيور الجارحة، فضلا عن تسهيل تبادل المعلومات والتعاون بين إمارة أبوظبي والدول الأخرى التي تتواجد فيها أبقار البحر والسلاحف البحرية والطيور الجارحة. كما ستساهم في بناء قدرات الموظفين من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة عن طريق البرامج التي تنفذها سكرتارية برنامج الأمم المتحدة للبيئة/ اتفاقية المحافظة على الأنواع المهاجرة.

وكانت الدول الموقعة على مذكرتي التفاهم حول أبقار البحر والطيور الجارحة المهاجرة قد قامت بالموافقة الرسمية على العرض المقدم من هيئة البيئة – أبوظبي في الاجتماعات التي عقدت في كل من بالي باندونيسيا وأبوظبي بتاريخ 19 أغسطس 2008م و 22 أكتوبر 2008م على التوالي.

وتنص الاتفاقية على أن يتم إنشاء المكتب الإقليمي الخاص بمذكرتي التفاهم والاعتراف بها حسب الأصول كمكتب فرعي لسكرتارية برنامج الأمم المتحدة للبيئة/ اتفاقية المحافظة على الأنواع المهاجرة. وتشمل المهام الأساسية للمكتب إدارة الأنشطة الخاصة بمذكرتي التفاهم والتنسيق والاتصال فيما بين الدول المعنية وتنمية المشروع وبناء القدرات.

وتحت اتفاقية المنحة (اتفاقية الدولة المضيفة) سيعمل المكتب الإقليمي، الذي سيكون مقرها بالمبنى الرئيسي للهيئة – المعمورة، بصورة مستقلة فيما يتصل بالسياسة والأعمال اليومية. وستحدد اجتماعات الدول الموقعة على مذكرتي التفاهم وسيتم تعزيز الجهود لتنفيذ بنود الاتفاقية الأم بشأن المحافظة على الأنواع المهاجرة. وبموجب الاتفاقية، ستضيف الهيئة المكتب الإقليمي لسكرتارية برنامج الأمم المتحدة للبيئة/ اتفاقية المحافظة على الأنواع المهاجرة لتعمل كسكرتارية للاتفاقيتين الإقليميتين لمدة ثلاثة سنوات قابلة للتجديد.

أبوظبي: عمـاد سـعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.